تجربتي مع قطرة المغص للمواليد، تعتبر نوبات المغص عند الأطفال حديثي الولادة من الأمور المقلقة عند الكثير من الأمهات وخاصة عند بكاء الطفل لساعات مستمرة، مما يدفعها للبحث عن أي طريقة لتهدئة طفلها، ولعل من أبرز الشائعة في عصرنا الحالي وهي قطرات المغص المخصصة للمواليد والتي تباع في الصيدليات، ولذلك في هذا والذي بعنوان تجربتي مع قطرة المغص للمواليد، سنتعرف على مغص المواليد وعلى العديد من المواضيع ذات الصلة به.

مغص الرضع بالليل

وهو يعتبر من النوبات الطبيعية والشائعة لدى الأطفال حديثي الولادة، مما يؤدي ذلك إلى إصابتهم بنوبات بكاء طويلة، قد تتراوح نوبات البكاء ثلاث ساعات كل يوم، وثلاث أيام كل أسبوع، وقد يستمر لدى الكثير من الأطفال إلى سن ثلاثة أشهر أو ستة أشهر ويبدأ بالاختفاء تدريجيا:

  • وقد تعتقد بعض الأمهات أن الحليب الطبيعي أو الصناعي له علاقة بحدوث المغص عند الطفل.
  • ولكن في الحقيقة ليس له علاقة إنما له علاقة بحدوث تغيرات هرمونية أو انقباضات أو غازات في الجهاز الهضمي لدى الطفل.
  • وربما يكون بسبب إرضاع الطفل بطريقة غير صحيحة.
  • كما وقد يعتبر تدخين الأم له علاقة بحدوث مغص للرضيع، أو تناول أدوية الإقلاع عن التدخين لما تحتويه من مادة النيكوتين.

تجربتي مع قطرة المغص للمواليد

حركات تدل على مغص الرضيع

هناك بعض الحركات التي تشير إلى أن الرضيع  يعاني من مغص في البطن، ولعل من أبرز تلك العلامات وهي البكاء المستمر وعادة ما يبكي الرضيع في أوقات محددة كل يوم وخاصة في الليل:

  • كما ولا يبكي الرضيع بالتزامن مع الجوع أو العطش أو أي سبب واضح.
  • ويتميز بكاء الطفل حديث الولادة من المغص بالصوت الحاد المرتفع وعادة ما تلاحظ الأم احمرار في الوجه.
  • إضافة إلى ذلك عند محاولة تهدئة الطفل لا يستجيب ويستمر بالبكاء، ويكمش قبضته، أو يقوم بقبض عضلات بطنه.

شاهد أيضا: متى يظهر بطن الحامل ببنت او الولد

تجربتي مع قطرة المغص للمواليد

تجربتي مع قطرة المغص للمواليد

تعتبر قطرات المغص التي تستخدم لعلاج المغص عن الأطفال حديثي الولادة، من الطرق الشائعة للتخلص من المغص عند الطفل، ولذلك ترغب العديد من الأمهات التعرف على كيفية استخدامها ونتائجها ومدى فعاليتها وأمانها للرضيع، وبعد الاطلاع على العديد من التجارب نروي في السطور التالية بعض من قصص الأمهات مع قطرات المغص للمواليد:

  • وجدنا أن هناك آراء مختلفة حول كيفية التعامل مع مغص المواليد.
  • حيث تستخدم معظم الأمهات قطرات المغص.
  • بالإضافة إلى دهن بطن الرضيع بزيت الزيتون، مرتين في اليوم والضغط الخفيف مع تحريك اليد من فوق إلى أسفل.
  • وكانت هذه من الطرق الناجحة مع الكثير من الأمهات.
  • كما وذكرت البعض من الأمهات أنه مع تغير الحليب تم ملاحظة تحسن كبير وقلت حدة المغص لدى أطفالهن.

ماذا تفعل اذا كان طفلي ممغوص؟

نظرا لكثر بكاء الطفل المستمر تتساءل الأم ماذا أفعل لطفلي حاولت تهدئته بكافة الطرق ولكن بلا جدوى، ولأهمية هذا الموضوع نرفق في السطور التالية بعض طرق العلاج والوقاية من مغص الرضع وهي كالآتي:

  • في حال كان الطفل يشرب الحليب الصناعي، فينبغي اختيار الببرونة بعناية بحيث لا يدخل الهواء إلى بطن الطفل وبالتالي يحدث المغص.
  • وضع الطفل في وضعية الجلوس أثناء الرضاعة .
  • كما وأن تديلك الطفل له دور في التخفيف من آلام المغص.
  • حملة بين الذراعين والمشي به لإحساسه بالأمان والحنان.

ما هو افضل دواء مغص للرضع؟

في كثير من الأحيان لا يتطلب الأطفال حديثي الولادة إلا علاج في حال كانت الحالة خفيفة أي ليس حادة، وذلك لأن الأطفال عند وصولهم إلى عمر ثلاثة إلى ستة أشهر تبدأ الأعراض تختفي تدريجيا، فهو يعتبر من الحالات المرضية الشائعة للأطفال في أول ثلاثة شهور، ومع ذلك يصف الطبيب في بعض الحالات بعض العلاجات ومنها ما يلي:

  • مكملات البروبيوتيك.
  • الحليب المعالج.
  • علاج مغص الأطفال وهي النقط المخصصة لعلاج مغص حديثي الولادة.

في الختام نسأل الله إلهام الصبر لجميع أمهاتنا، والشفاء لجميع أطفالنا، ولكل داء دواء حيث كان هذا المقال بعنوان تجربتي مع قطرة المغص للمواليد، والذي تعرفنا فيه على كيفية اكتشاف المغص عند المواليد، وعلى كيفية التعامل مع مغص المواليد.