تجربتي مع حموضة الدم، تعد حموضة الدم من الأمراض نادرة الانتشار نوعا ما، وتصيب فئة معينة من الأشخاص، فهي ليست مرض مباشر إنما مرض ناتج عن مرض آخر، لذا قد يصاب به الكثير من الأشخاص وهم لا يعلمون أنهم مصابون بحموضة الدم، إلا بعد إجراء الفحوصات اللازمة، ولذلك نجد البعض أصبح يرغب بمعرفة ما أسباب حموضة الدم للوقاية منه، لذا مقالنا اليوم بعنوان تجربتي مع حموضة الدم، والذي سنتعرف فيه على حموضة الدم والعديد من المواضيع المتعلقة بها.

أسباب حموضة الدم

يعاني بعض الأشخاص من كثرة القيء والإسهال ومشاكل في الكلى، ناتج عن حموضة في الدم ونجد الكثير من الأشخاص لا يعلم ما السبب العلمي وراء حموضة الدم، حيث تزيد الحموضة في الدم بسبب حدوث تغيرات في الأيض الناتج عن مشاكل في الكلى أو مشاكل في التنفس وما يربطه بعمل الرئتين، أما عن الأسباب المباشرة لحموضة الدم، فتختلف من شخص إلى آخر بناء على درجة ونوع التغيير في حموضة الدم، ولعل من أبرز أسباب حموضة الدم ما يلي:

  • الحماض الأيضي: الناتج عن اضطرابات في عملية الأيض، وهناك العديد من الحالات المرضية لها دور في الإصابة بالحماض الأيضي ومنها.
    • مرض السكري.
    • الإسهال الشديد.
    • الناسور الصفراوي.
    • مقاومة الأنسولين.
  • الحماض اللبني: وهو من أحد أنواع الحماض الأيضي، ولعل من أبرز الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث الحماض اللبني ما يلي.
    • مرض السرطان.
    • الإكثار من شرب الكحول.
    • تليف في الكبد.
    • الإفراط في ممارسة الرياضة.
    • النوبات.
    • نقص في الأكسجين.
    • حالات الربو الشديد.
    • انخفاض مستويات السكر.
    • كما وربما يسبب التسمم بأول أكسيد الكربون مرض الحماض اللبني.
  • الحماض التنفسي: وهو ناتج عن مشاكل في التنفس وصعوبة في إخراج ثاني أكسيد الكربون من الجسم، ومن أسبابه ما يلي.
    • السمنة.
    • أمراض الرئة كالربو.
    • إصابة الدماغ.
    • فشل القلب الاحتقاني.
تجربتي مع حموضة الدم

تجربتي مع حموضة الدم

أطعمة تقلل حموضة الدم

نظرا لأن حموضة المعدة تسبب خلل في التركيبة الكيميائية للدم، فتصبح مناعة جسم الإنسان ضعيفة وبالتالي يصبح الشخص أكثر عرضة للأمراض، مما يؤدي ذلك إلى المعاناة من آلام المفاصل والإحساس بالإرهاق طوال الوقت، وربما تحدث حموضة الدم نتيجة للإفراط في تناول الأطعمة الحمضية، ولذلك في النقاط التالية نذكر بعض من الأطعمة التي تساهم في التقليل من حموضة الدم:

  1. اللوز والمكسرات بشكل عام.
  2. الخيار.
  3. الكرنب.
  4. الجريب فروت.
  5. الليمون.
  6. الريحان.
  7. الشمام.

شاهد أيضا: تجربتي مع المحلب للدورة

تجربتي مع حموضة الدم

بعد الاطلاع على العديد من التجارب تبين لدينا أن الإصابة بحموضة الدم، ناتج عن أمراض سابقة وإهمال علاجها يؤدي إلى مضاعفات خطيرة يصعب علاجها، ونظرا لأن حموضة الدم ليست بالأمر البسيط، يفضل الكثير من الأشخاص التعرف على تجارب آخرين، لعلهم يجدون حلول أو طرق مثالية لعلاجها، وفي السطور التالية نوضح بعض من التجارب مع حموضة الدم:

  • تروي إحدى السيدات قصتها مع حموضة الدم، وتقول كنت أعاني من ضيق في التنفس وانخفاض في ضغط الدم.
  • وبعد شعوري بالتعب باستمرار ذهبت لزيارة الطبيب لمعرفة ما الأسباب.
  • طلب مني الطبيب إجراء بعض الفحوصات، وبعد أن أجريتها أتضح أن لدي حموضة في الدم.
  • وبسبب إهمالي للمرض وعدم أخذ العلاجات منذ البداية، أدى ذلك إلى حدوث مضاعفات.
  • وأصبت بمشاكل في الكلى، والآن أتعالج وأسأل الله الشفاء لي ولكل مرضى المسلمين.

علاج حموضة الدم

يعتمد علاج حموضة الدم على السبب الأساسي وراء الإصابة به، إما من خلال الحقن الوريدية أو السوائل الوريدية، أو من التخلص من السموم في حال كان السبب التسمم، وربما يكون العلاج غسيل كلوي وذلك في حال كان السبب مرض كلوي، ومع ذلك يفضل الكثير من الأشخاص استخدام العلاجات الطبيعية بدلا من العلاجات الطبية، ولكن إلى الآن لم نتوصل إلى علاجات طبيعية فعالة لعلاج حموضة المعدة، ويمكننا تقديم بعض النصائح للوقاية من حموضة المعدة أو للتخفيف منها وتجنب حدوث مضاعفات، ومن هذه النصائح ما يلي:

  • الإكثار من شرب الماء.
  • تجنب شرب الكحوليات.
  • التقليل من تناول السكريات.
  • اتباع نظام غذائي صحي، والذي بدوره يقي من أمراض كثيرة.
  • في حال كنت تتناول أدوية بسبب إصابتك لأمراض أخرى، ينبغي اتباع تعليمات الطبيب بدقة لتجنب حدوث مضاعفات وإصابتك بأمراض أخرى.

شاهد أيضا: متى يظهر بطن الحامل ببنت

في ختام هذا المقال والذي بعنوان تجربتي مع حموضة الدم، نود التنويه بعد التهاون مع حموضة المعدة، فهو لا يعتبر من الأمراض البسيطة والتهاون به قد يؤدي إلى مضاعفات حادة، تعرفنا أيضا على أسباب حموضة الدم وعلى الأطعمة التي تقلل منها، كما وتعرفنا على طرق الوقاية من حموضة الدم.