تجربتي مع تقطيع الألياف، تحرص الفتيات والسيدات دوماً على تحسين مظهر البشرة والوجه، والعمل على جعلها نقية ولامعة، وتحاول على الفور التخلص من أي مشكلات تواجه بشرتها، وتعمل على تدهورها، ومع مرور الوقت يتأثر الجلد بالكثير من العوامل مثل التعرض إلى أشعه الشمس أو تواجد حبوب الشباب، وتركها لبعض الآثار، وكذلك مع تناول الأطعمة غير الصحية، والتي تمتلئ بالدهون، فتترك آثارها على البشرة بصورة سيئة، ومن هنا قد تجد الفتاة نفسها في حاجة إلى مواجهة هذه التغيرات السلبية، ويكون تقطيع الألياف من الوسائل المتبعة، ونحرص على توضيح فوائده وأضراره في موضوعنا.

تجربتي مع تقطيع الألياف

وجدنا أن هناك الكثير من الفتيات يقومون بالبحث عن تجربتي مع تقطيع الألياف، ويحاولون العثور على كيف يتم تقطيع الألياف، والتخلص من الخلايا الميتة في البشرة، وهل تتسبب في الألم أم لا؟ ونبين في الفقرات المقبلة التجارب الخاصة بها، فتابعونا:

  • تروي إحدى الفتيات تجربتها مع تقطيع الألياف، وتقول إنها كانت تمارس بعض العادات غير الصحية، ولا تحرص على نظافة البشرة باستمرار مما أدى إلى تواجد حبوب الشباب بكثرة، وبعد معالجتها أدى ذلك إلى ظهور بعض الآثار على الوجه، والتي تنوعت بين العميقة والبسيطة.
  • تسبب لها هذا المشهد في الانزعاج التام، وكانت البنت غير سعيدة ببشرتها، وتحاول إصلاحها، وعند سؤال بعض الصديقات أخبروها بأن من أفضل علاجات البشرة الدهنية، ومشكلات البثور والندبات العميقة هو اللجوء إلى تقطيع الألياف، وعندما توجهت إلى الطبيب قامت بإجراء عملية بعد وضع مخدر بسيط للغاية.
  • تقول الفتاة إن الطبيب قام باستعمال إبرة معينة من أجل تخليص البشرة من الجلد الميت بالإضافة إلى الأنسجة التالفة، وبعد وضع المخدر كان الأمر غير مؤلماً، واستخدم الإبرة في وضعها على الجلد، وفتحه بطريقة بسيطة للغاية ثم بدأ يحركها أسفل الجلد.
  • تستكمل الفتاة بأن تجربتي مع تقطيع الألياف كانت جيدة للغاية، وخاصة أنها كانت تخاف في البداية، وترفض القيام بها ولكن تعترف في النهاية أنها أصبحت أكثر ثقة في نفسها وسعيدة للغاية بمظهرها النهائي، وتبين أن عدد الجلسات يختلف على حسب طبيعة البشرة، ومدى الأذى الذي تعرضت إليه.

تجربتي مع تقطيع الألياف

هل تقطيع الألياف مفيد

تجربتي مع تقطيع الألياف تبين الكثير من الأمور لدى الفتيات، فأثبتت فعاليتها لدى بعضهن، وكانت النتيجة سريعة، وظهرت بعض النتائج بعد مرور حوالي الشهر حيث تتجدد الأنسجة، ويمكن أيضاً أن تحتاج البنت أو المرأة لفترة أطول تصل إلى ثلاثة شهور حتى تستعيد البشرة نظارتها، ويزداد إنتاج الكولاجين من جديد.

يمكن القول إن تجربتي مع تقطيع الألياف كانت مفيدة للغاية، وذلك وفقاً لرأي أغلب الفتيات، ولكن يجب الحرص على بعض الأمور أولاً، ومنها إتباع قواعد السلامة بعد إجراء تلك الجلسات، وعلى رأسها:

استخدام المضاد الحيوي على حسب الفترة التي يحددها الطبيب، ومن المحتمل أن تصل إلى أسبوع بالإضافة إلى وضع الكمادات على الوجه حتى تقلل من تهيج البشرة، وتخفف من الآلام.

من الجيد أيضاً عدم التعرض إلى أشعة الشمس بعد القيام بتلك الجلسات، ومحاولة وضع واقي الشمس إذا كانت السيدة مضطرة إلى الخروج، ولا يتم استخدام الماء لحوالي 24 ساعة بعد إجراء الجلسة، ويجب عدم وضع اليدين على الوجه أو تعريضه إلى الجروح والخدوش.

شاهد أيضاً: تجربتي في علاج البهاق بالليزر

أضرار تقطيع الألياف

عند محاولة الفتاة العثور على تجربتي مع تقطيع الألياف قد يعترض طريقها بعض الأشياء الأخرى، والتي تتسبب في الخوف إليها مثل وجود مجموعة من الأضرار التي تترتب على القيام بجلسة تقطيع الألياف المتواجدة في البشرة، وخاصة الوجه، ونبرز في النقاط القادمة ما هي أبرز تلك الأضرار:

  • يمكن أن تظهر بعض الأضرار عند تجربتي مع تقطيع الألياف حيث أشارت فتيات إلى وجود مشكلات داخل البشرة مثل التهيج والألم الشديد فيها بالإضافة إلى ظهور الخدش نتيجة لاستخدام الحقن.
  • قد يظهر بعض النزيف البسيط على الوجه بعد تقطيع الألياف لذلك نتيجة لإصابة الأوعية الدموية، ولكن سرعان ما يزول الأمر.

تجربتي مع تقطيع الألياف

شاهد أيضاً: متى يبدأ مفعول التقشير الكيميائي تجربتي

حالات يصعب فيها استخدام تقطيع الألياف

ينصح الأطباء بعدم اللجوء إلى خيار تقطيع الألياف عندما تكون المرأة مصابة ببعض الأمراض أو معرضة إليها، ونهتم بتوضيح أغلبها في النقاط الآتية:

  • عند الإصابة بالمشكلات الجلدية، والتعرض إلى التحسس الدائم سواء من الشمس أو من بعض المأكولات يجب الحذر من تقطيع الألياف كي لا يزداد الالتهاب في الوجه.
  • إذا كنت مصاب بالفعل ببعض المشكلات مثل الأكزيما أو حروق الشمس، فيجب عليك الاستغناء عن حل تقطيع الألياف، واللجوء إلى بعض الوسائل الطبية الأخرى.
  • عندما يكون الشخص مصاباً بالأمراض المزمنة مثل أمراض ارتفاع الضغط أو السكر عليه مراجعة الطبيب، والتأكد من الأمر.
  • مع الإصابة بتخثر الدم يجب عدم اللجوء إلى تقطيع الألياف.
  • بعد القيام بتقطيع الألياف ينتظر الشخص لمدة تصل إلى 15 يوم كي يحصل على الشفاء التام، والخلاص من العلامات الحمراء المتواجدة على الوجه، ولكن يجب الاستمرار في تناول الأدوية دون توقف مع بعض أنواع الكريمات التي تقلل من شعور الحكة أو الالتهاب، وإذا ظهرت بعض الأعراض الأخرى، فيجب مراجعة الطبيب على الفور.

شاهد أيضاً: تكلفة زراعة الشعر في مصر تجربتي .. أفضل مراكز زراعة الشعر في مصر

وفي ختام مقال تجربتي مع تقطيع الألياف نوضح تعدد الأمور التي تشير إليها الفتيات التي خضن تلك التجربة، والتي أثبتت فاعليتها، وكانت مميزة للغاية في تحسين مظهر الجلد والبشرة بشكل عام، ولكن يجب إتباع نصائح الطبيب، وخاصة باستخدام بعض أنواع المضادات الحيوية حتى لا تتعرض البشرة إلى الالتهاب مع الابتعاد عن الماء الساخن، وبعض الأشياء الأخرى التي يصفها الطبيب.