تجربتي مع الميلاتونين للأطفال، يعد الأرق من أكثر اضطرابات النوم شيوعًا، يمكن أن يكون سببه مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك الإجهاد والاكتئاب والأدوية، ومن الشائع انتشاره بين الأطفال ولهذا نسرد لكم في هذا المقال تجربتي مع الميلاتونين للأطفال وآثاره الجانبية 2023، وأيضًا بعض التجارب الأخرى الموثوقة.

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال وآثاره الجانبية 2023

تشير التجارب السريرية إلى أن الميلاتونين آمن وفعال في علاج الأرق لدى الأطفال. في إحدى الدراسات، وجد أن الميلاتونين كان أكثر فعالية من الدواء الوهمي في تحسين جودة النوم لدى الأطفال الذين يعانون من الأرق.

تجارب الميلاتونين للأطفال هي تجربة شخصية تختلف من طفل لآخر بشكل عام، تعتبر تجارب الميلاتونين للأطفال إيجابية، حيث أفاد العديد من الآباء أن الميلاتونين ساعد أطفالهم على النوم بشكل أفضل ولفترة أطول.

ما هو الميلاتونين؟

الميلاتونين هو هرمون يفرزه الجسم طبيعيًا  في الغدة الصنوبرية بالمخ، ويساعد في تنظيم نوم الإنسان، يتم استخدام الميلاتونين كمكمل غذائي في بعض الأحيان لعلاج اضطرابات النوم عند الأطفال والكبار أيضًا، حيث يلعب دورًا مهمًا في تنظيم دورة النوم والاستيقاظ، فيرتفع مستوى الميلاتونين في الدم في الليل عندما يكون الظلام، وينخفض ​​في النهار عندما يكون هناك ضوء.

يساعد الميلاتونين على تنظيم دورة النوم والاستيقاظ عن طريق إرسال إشارات إلى الجسم بأنه وقت النوم. يفعل ذلك عن طريق تحفيز إنتاج المواد الكيميائية التي تساعد على النوم، مثل الغبا (GABA) والبرولاكتين، يتوفر الميلاتونين أيضًا كمكمل غذائي، يمكن استخدامه لعلاج الأرق، واضطراب الرحلات الجوية الطويلة، واضطراب طور النوم المتأخر.

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال وآثاره الجانبية 2023

شاهد أيضا: دواء يساعد على النوم العميق للاطفال

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال (التجربة الأولى)

ابنتي تبلغ من العمر 4 سنوات، ومنذ فترة طويلة تعاني من صعوبة في النوم حيث كانت تنام متأخرًا جدًا، وكانت تستيقظ عدة مرات في الليل، جربت كل شيء، بما في ذلك إنشاء روتين نوم ثابت، وجعل غرفتها مظلمة وباردة، وإزالة جميع الأجهزة الإلكترونية من غرفة نومها، ولكن دون جدوى.

أخيرًا، قررت تجربة الميلاتونين، قرأت الكثير عن الأمان والفعالية، وقررت أنه قد يكون خيارًا جيدًا لنا، حيث بدأت تجربتي مع الميلاتونين للأطفال ابنتي بتناول الميلاتونين بجرعة 1 ملغ  – الجرعة الآمنة –  كانت النتائج مذهلة! بدأت في النوم بشكل أسرع، وكانت تنام طوال الليل دون أن تستيقظ، لم تكن بحاجة إلى الصراخ أو البكاء لأخذ قيلولة في فترة ما بعد الظهر.

لقد استمررنا في إعطاء ابنتي الميلاتونين لمدة 6 أشهر، ولم نلاحظ أي آثار جانبية. كانت سعيدة وصحية، وكانت تنام بشكل جيد، وفي النهاية، كللت تجربتي مع الميلاتونين للأطفال بالنجاح حيث أنها قد تعلمت كيفية النوم بشكل جيد من تلقاء نفسها، ولم تعد بحاجة إلى المساعدة.

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال (التجربة الثانية)

بالنسبة للأطفال الذين يعانون من صعوبة في النوم، يمكن أن تكون الميلاتونين خيارًا محتملاً بعد استشارة طبيب الأطفال، أفاد أحد الآباء أن ابنه البالغ من العمر 10 سنوات كان يعاني من الأرق منذ سنوات، كان يعاني من صعوبة في النوم والنوم المتقطع، حاول الأب كل شيء لتساعد ابنه على النوم بشكل أفضل، مثل إنشاء روتين نوم ثابت وإزالة الشاشات من غرفة نومه، ولكن دون جدوى.

أخيرًا، قرر الأب تجربة الميلاتونين على ابنه، بدأ ابنه بأخذ 1.5 ملغ من الميلاتونين قبل النوم مباشرة، بعد بضعة أسابيع، لاحظ الأب فرقًا كبيرًا في نوم ابنه، بدأ ابنه في النوم بشكل أسرع ولفترة أطول، وكان ينام بشكل أعمق.

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال (التجربة الثالثة)

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال كانت إيجابية بشكل عام، كانت ابنتي تعاني من الأرق منذ أن كانت صغيرة، وكان من الصعب عليها النوم في الليل، جربنا العديد من الطرق المختلفة لعلاج الأرق، ولكن دون جدوى، ثم أخيرًا، اقترح طبيب الأطفال لنا تجربة الميلاتونين.

بدأت تجربتي مع الميلاتونين للأطفال بإعطاء ابنتي 0.5 ملغ من الميلاتونين قبل النوم، لاحظنا تحسنًا كبيرًا في قدرتها على النوم، بعدما كانت تنام بصعوبة كبيرة؛ أصبحت تنام الآن في غضون 30 دقيقة من تناول الدواء، وأيضا تنام طوال الليل دون أرق.

واصلنا إعطاء ابنتي الميلاتونين لمدة شهرين، وخلال هذه الفترة لم نلاحظ أي آثار جانبية سلبية حيث كانت ابنتي تتمتع بصحة جيدة، ولم تكن تعاني من أي مشاكل في اليقظة خلال النهار وبعد شهرين من تجربتي مع الميلاتونين للأطفال، قررنا التوقف عن إعطاء ابنتي الميلاتونين، وكانت تنام بشكل جيد حتى بدونه وبشكل عام، أنا راضٍ عن تجربتي مع الميلاتونين للأطفال.

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال (التجربة الرابعة)

أفادت إحدى الأمهات أن ابنتها البالغة من العمر 7 سنوات كانت تعاني من اضطراب طور النوم المتأخر، كانت تبقى مستيقظة حتى وقت متأخر من الليل وتنام في وقت متأخر من الصباح، وقررت الأم تجربة الميلاتونين على ابنتها، حيث بدأت ابنتها بأخذ 3 ملغ من الميلاتونين قبل النوم مباشرة، و بعد بضعة أيام  لاحظت الأم فرقًا كبيرًا في نوم ابنتها،  حيث واظبت على النوم في وقت مبكر في الليل والاستيقاظ مبكرًا في الصباح.

شاهد أيضا: الغاز سهلة مع الحل 2023 للكبار الأطفال

نصائح عند تجربة الميلاتونين

فيما يلي بعض النصائح لاستخدام الميلاتونين للكبار أو الأطفال فوق السنتين، يجب مراعاة كل نصيحة والأخذ بها وعدم الاستهتار، ويوجد أيضًا بعض النصائح الإضافية لاستخدام الميلاتونين للأطفال:

  • ابدأ بجرعة صغيرة. الجرعة المعتادة من الميلاتونين هي 1-3 ملغ. ابدأ بجرعة صغيرة، مثل 0.5 ملغ، وقم بزيادة الجرعة تدريجيًا حسب الحاجة.
  • خذه قبل النوم: يجب تناول الميلاتونين قبل 30 دقيقة على الأقل من النوم.
  • تجنب تناوله مع الأدوية الأخرى: قد يتفاعل الميلاتونين مع بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب وأدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • لا تتناوله لأكثر من شهرين: لا توجد دراسات طويلة المدى حول سلامة استخدام الميلاتونين لفترة أطول من شهرين.
  • ابدأ بجرعة صغيرة جدًا: الجرعة المعتادة من الميلاتونين للأطفال هي 0.5 ملغ. ابدأ بجرعة صغيرة جدًا، مثل 0.25 ملغ، وقم بزيادة الجرعة تدريجيًا حسب الحاجة.
  • لا تعطي الميلاتونين لطفلك لأكثر من شهرين.
  • استشر طبيب الأطفال قبل إعطاء الميلاتونين لطفلك.

شاهد أيضا: هل حليب رونالاك يزيد الوزن للأطفال دون سن الثانية

فوائد الميلاتونين

تتنوع فوائد الميلاتونين الكبيرة حيث أنه يساعد بشكل كبير في اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، حيث أنها حالة تتميز بصعوبة النوم أو الاستيقاظ بعد السفر عبر مناطق زمنية مختلفة. يمكن أن يكون سببه عدم تناسق مستويات الميلاتونين في الجسم، يمكن أن يساعد الميلاتونين في علاج اضطراب الرحلات الجوية الطويلة عن طريق مساعدة الجسم على ضبط ساعته البيولوجية.

وجدت العديد من الدراسات أن الميلاتونين فعال في علاج اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، في إحدى الدراسات، وجد أن الميلاتونين كان أكثر فعالية من الدواء الوهمي في تحسين جودة النوم لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة.

فوائد الميلاتونين الأخرى

بالإضافة إلى فوائده المحتملة في علاج الأرق واضطراب الرحلات الجوية الطويلة، قد يكون للميلاتونين أيضًا فوائد أخرى، حيث أنه يعد دواءًا شاملًا لعلاج الكثر من الحالات المرضية بما في ذلك:

  1. تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.
  2. تقليل خطر الإصابة بالسرطان.
  3. تحسين صحة الدماغ.
  4. تقليل الالتهاب.
  5. يساعد على النوم بشكل أسرع ولفترة أطول.
  6. يقلل من اضطرابات النوم، مثل الأرق واضطراب الرحلات الجوية الطويلة.
  7. قد يساعد في تنظيم دورة النوم والاستيقاظ.
  8. قد يساعد في تقليل الالتهاب.
  9. قد يساعد في حماية الخلايا من التلف.

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال وآثاره الجانبية 2023

شاهد أيضا: افضل شراب اوميغا 3 للأطفال وأهم فوائد اوميغا

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن الميلاتونين ليس آمنًا للجميع، حيث أنه لا يجب استخدامه من قبل النساء الحوامل أو المرضعات، أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة، مثل اضطرابات النزيف أو اضطرابات القلب، وفيما يلي بعض الآثار الجانبية المحتملة للميلاتونين:

  • النعاس.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • الغثيان.
  • الإسهال.
  • العطش.
  • التعرق.
  • تغيرات في المزاج.
  • اضطرابات النوم.

وأخيرًا نتمنى أن تجربتي مع الميلاتونين للأطفال والتجارب الأخرى قد نالت إعجابكم وساعدتكم ولو قليلًا، ولكن يجب مراعاة أن استخدام الميلاتونين للأطفال ينبغي أن يكون حلاً مؤقتًا لمساعدتهم على تنظيم نومهم وينبغي دائمًا مراقبة تأثيره والتحدث مع طبيب الأطفال للمتابعة الجيدة.